أنت و العمل

فروق بين إدارة الأزمات في الشركات وإدارة المخاطر

 

فروق بين إدارة الأزمات في الشركات وإدارة المخاطر

 

تتغيّر بيئة الأعمال راهنًا، أكثر من أي وقت مضى، ما يُحتّم على الشركات اتخاذ خطواتها بشكل محسوب بشكل أكبر، إذ تتغيّر احتياجات العملاء وتفضيلاتهم وطلباتهم بشكل متزايد، كما تواجه المنظمات مشكلات مختلفة أثناء أداء عمليّاتها، ما يقضي بأن تضع كل ذلك في الحسبان خلال مراحل التخطيط. الجدير بالذكر أن إدارة المخاطر وإدارة الأزمات، هما العمليتان اللتان تلجأ المنظمات إليهما للتعامل مع التهديدات الداخلية والخارجية، لكن لا يُدرك كثيرون الفروق بينهما.

ما هي أهداف إدارة الأزمات وإدارة المخاطر في الشركات؟

إدارة المخاطر تتركّز على أحداث محتملة قد تواجهها المنظمة في المستقبل

حسب موقع Terms Compared المتخصّص في الأعمال والماليّة، فإن “إدارة الأزمات تُشير إلى العمليّات التي تقوم بها أي منظمة للتعامل مع أي أحداث غير متوقعة قد يكون لها تأثيرات سلبيّة في عملياتها”، وتضيف أن “إدارة المخاطر، بدورها، تشتمل على تحديد أي مخاطر محتملة قد تواجهها “المنظمة” في المستقبل، والخطوات التي يمكن اتخاذها للتخفيف من تلك المخاطر والتقليل من وقعها وتأثيراتها”. فهذان النهجان (إدارة الأزمات وإدارة المخاطر) مختلفان؛ لأن إدارة الأزمات عملية تفاعلية أي هي تنفّذ في إطار ردّ الفعل على أحداث سلبيّة تطرأ على المنظّمة، في حين أن إدارة المخاطر نهج استباقي ينفّذ للتعامل مع أي أحداث قد تقع داخل المنظمة في المستقبل.

لإدارة الأزمات والمخاطر نهجان مختلفان

ويحدّد الموقع المذكور الغرض من إدارة الأزمات بـ”التخفيف من التوتر الذي قد ينشأ داخل المنظمة جرّاء الأزمات التي تواجهها” فيما الهدف من إدارة المخاطر هو “التعامل مع المخاطر التي تواجهها المنظمة من خلال خطة استباقيّة”، مع الإشارة إلى أن”إدارة الأزمات تتعلّق بأحداث غير معروفة أو متوقعة، فلا تكون المنظمة على علم بموعدها وكيفية ظهورها، فيما إدارة المخاطر تتركّز على أحداث محتملة قد تواجهها المنظمة في المستقبل”.

أمثلة على الأزمات والمخاطر

من الأمثلة عن المخاطر التي قد تواجهها مؤسّسة ما، انتشار فيديو مسيء عنها، بشكل فيروسي

يذكر موقع Pro Bono الأُسترالي، بدوره، بعض الفروق الأخرى بين إدارة المخاطر وإدارة الأزمات، فيشير إلى أن “الأزمة عبارة عن حدث غير متوقّع في الغالب يقع في وقت معيّن، ويتسبب بضرر كبير لموارد المؤسسة الماليّة وإيراداتها والسمعة ووضع السوق وتقديم الخدمات”. يشتمل بعض الأمثلة على الأزمات على:

المغادرة المفاجئة لعضو هام في مجلس الإدارة هو من المخاطر في المؤسّسات
  • المُغادرة المُفاجئة لرئيس تنفيذي بقي فترة طويلة في المنصب أو رئيس مجلس الإدارة.
  • الاحتيال، الذي يؤثّر سلبًا في ثقة الموردين والمموّلين وأصحاب المصلحة.
  • اتهامات بسوء السلوك أو الاعتداء البدني اشخص داخل المنظمة.
  • انتشار فيديو مهدّد لمصداقية المنظمة، بشكل فيروسي.

ويُعرّف الموقع المخاطر في العمل بأنّها “أحداث قد تضرّ بالشؤون المالية للمنظمة وإيراداتها وسمعتها ومكانتها في السوق وقدرتها على تقديم الخدمات”، مضيفًا أن “المخاطر ذات طبيعة استراتيجيّة أو تشغيلية”. ويضرب بعض الأمثلة على المخاطر الاستراتيجية:

  • البعد عن الاستعداد بالشكل الكافي للاتجاهات الجديدة والتحوّلات في السوق.
  • اتخاذ مسار عمل لا يتماشى مع أهداف العمل الاستراتيجيّة.
  • القيام باستثمار كبير في التقنيات والأنظمة والمنهجيات التي على وشك أنّ تصبح قديمة بسبب التغيرات في البيئة.

أضف إلى ذلك تشتمل المخاطر التشغيلية، على: تجاوز تكلفة مشروع البنية التحتية أو سوء إدارة قسم الأعمال أو النقص في التدريب والتعريف حول الإبلاغ عن الحوادث الخطيرة.

 

تابع نشمي للوظائف على

لمشاهدة جميع الوظائف الشاغرة اضغط هنا

لمشاهدة جميع الوظائف الشاغرة على جوجل نيوز  اضغط هنا

لمشاهدة جميع الوظائف الشاغرة على الفيس بوك اضغط هنا

لمشاهدة جميع الوظائف الشاغرة على لينكد اضغط هنا

لمشاهدة جميع الوظائف الشاغرة على تويتر اضغط هنا

 

 

السابق
مطلوب عامل لدى مقاهي جلوريا جينز العالمية في نابلس
التالي
اعتماد الحكم الروبوت في مونديال قطر 2022.. وهذه طريقة عمل التقنية